* مقـدمـــة*

تعتبر الإدارة من أهم الأنشطة التي يقوم بها الإنسان منذ القدم، ونضرا للدوراللذي تلعبه في كل المجتمعات لازال هناك خلاف في وجهات النضر عند منضري الفكر الإداري ,فهناك من يغلب الجانب الفني للإدارة على الجانب العلمي، وأنصارها يعتمدون في ذلك على قدرة المديرين على الخلق والإبداع، في حل المشاكل التي تعترضهم معتمدين في ذالك على الذكاء والخبرة،وهناك اتجاه أخر يغلبون الجانب العلمي على الجانب الفني , ويرى أنصاره ان الادارة تعتمد على الاساليب العلمية التي تقوم على إتباع الخطوات المنطقية في التفكير التي تتفق مع المتطلبات العلمية من تحليل ومقارنة واستنتاج .
ولقد تعددت اساليب صنع القرارات وكلها اساليب تصب في صالح الادارة وتخدم صناع القرار والمديرين بصفة خاصة واستعمال هذه الأساليب يكون حسب طبيعة المشكلة .والإشكال الذي يبقى مطروحا هنا.
فيما تتمثل أساليب عملية صنع القرار ؟
للإجابة على هده الإشكالية وضعنا الفرضيات التالية
الفرضية الرئيسية وهي : .
اساليب صنع القرار تحد لمواجهة المشكلات المجتمعية
الفرضيات الفرعية
01 - اساليب صنع القرار تعتمد على الحدس والتنبؤ
02 - اساليب صنع القرار تعتمد على الدقة والتمحيص
واستخدمنا في ذلك المنهج الوصفي لوصف وابرازأهم الاساليب المستعملة
في عملية صنع القرار,والمنهج الإحصائي لإظهار الأساليب الرياضية في ذالك واعتمدنا الخطة التالية









* خطــــة البحـث*


• مقدمـــة
• الفصل الأول : الأساليب التقليدية والحدسية في عملية صنع القرار
• المبحث الاول : الأساليب التقليدية في عملية صنع القرار
• المبحث الثاني : الأساليب الحدسية في عملية صنع القرار
• الفصل الثاني : الأساليب العلمية( الكمية) في عملية صنع القرار
• المبحث الاول : الأساليب الرياضية في عملية صنع القرار
• المبحث الثاني : اساليب اختيار البدائل في عملية صنع القرار
• الخاتمـــة




















الفصل الأول: الأساليب التقليدية والحدسية في عملية صنع القرار
المبحث الأول:الأساليب التقليدية في صنع القرار
يقصد بالأساليب التقليدية أو غير الكمية تلك التي تفتقر للتدقيق والتمحيص العلمي ولا تتبع المنهج العلمي في عملية اتخاذ القــرارات .وتعـود جذور هده الأساليب إلى الإدارات القديمة التي كانت تستخدم أسلوب التجربة والخطاء في حل مشاكلها معتمدة اعتمـادا كليا
على مجــرد الخـبرة السابقة والمعـرفة الثاقبة بتفاصيل العمليـات والمشاكل الإدارية ومراحلها.
وسنذكر أهم الأساليب التقليدية في اتخاذ القرارات والتي كشفت عنها دراسات وأبحاث كتاب الإدارة وهي الخبرة، إجراء التجارب البديهة،والحكم الشخصي، دراسة الآراء والاقتراحات وتحليلها .
01 – الخبرة : مر المدير بعديد من التجارب أثناء أدائه لمهامه الإدارية يخرج منه بدروس مستفادة من النجاح والفشل ـ تنير له الطريق نحو العمل في المستقبل وهذه الدروس المستفادة غالبا ما تكون من التجارب الماضية، وتكسب المدير مزيدا من الخبرة التي تساعده في الوصول إلى القرار المطلوب 1.
وترجع جذور هدا الأسلوب إلى المدرسة التجريبية حيث يرى أنصارها انه يمكن لمتخـذي القـرارات المستـفادة ،من قرارات المديرين الآخرين داخل المنضـمة
أو خارجها وذالك من خلال حالات النجاح ،التي حققها بعض المديرين وكذالك الأخطاء التي ارتكبوها والمحاولات التي تمت للتغلب ،على مشكلات معينة ولا تقتصر المعنية في هذا الأسلوب على خبرة المدير متخذ القرار ولكن مكنه التعلم من خبرات المديرين الآخرين كما يمكنه الاستفادة من خبرات وتجارب المديرين السابقين الدين تقاعدوا عن العمل أو تركوا العمل لأسباب أخرى
02 – إجراء التجارب : بداء تطبيق أسلوب إجراء التجارب في مجالات البحث العلمي ثم انتقل تطبيقه إلى الادارة للاستفادة منه في مجال اتخاذ القرارات ودالك بان يتولى متخذ القرار بنفسه إجراء التجارب آخذا في دالك الاعتبار بجميع العوامل الملموسة وغير الملموسة والاحتمالات المرتبطة بالمشكلة محل القرار إذ يتوصل من خلال التجارب إلى اختيار البديل الأمثل معتمدا على خبرته العلمية , فأسلوب التجارب من شأنه ان يتعلم منه المدير ودالك بتجنب الأخطاء السابقة 2.
03 – البديهة والحكم الشخصي : يعني هدا الأسلوب استخدام المدير حكمه الشخصي واعتماده على سرعة البديهة في إدراك العناصر الرئيسية الهامة للمواقف والمشكلات التي تعرض له والتقدير السليم لإبعادها وفي فحص وتحليل وتقيم البيانات والمعلومات المتاحة والفهم العميق و الشامل لكل التفاصيل الخاصة بها ويساعد هدا الأسلوب في الموقف الطارئة التي تتطلب مواجهة سريعة ويساعد أيضا على استغلال بعض القدرات والمهارات لدى بعض المديرين على الابتكار والإبداع وتحمل المسؤولية.
ــــــــــــــــــ
(1).كنعان( نواف) ، اتخاذ القرارات الإدارية، كلية الحقوق ، الأردن ، ط 1 ، 1992 ،181.
(2) . كنعان( نواف)، نفس المرجع ،ص ، 181.
04 – دراسة الآراء والاقتراحات وتحليلها :
يعتمد هذا الأسلوب اعتماد المدير على البحث ودراسة الآراء والاقتراحات ، التي تقدم إليه حول المشكلة وتحليلها ليتمكن على ضوئها، من اختيار البديل الأمثل وتشمل هده الآراء والمقترحات تلك التي يقدمها زملاء المدير والمستشارون والمتخصصون في إلقاء الضوء على المشكلة محل القرار، وتمكن المدير من اختيار البديل الأفضل .3
ومن بين الأساليب أيضا :
- أسلوب المناقشات هو أسلوب حل المشكلات عن طريق إيجاد الحلول المناسبة للمشكلات
وهكذا تصبح البدائل والاقتراحات المختلفة ،للتعامل مع مشكلة معينة هي المادة الخاصة للتحديد اساليب .



















ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(4) . كنعان( نواف)، نفس المرجع ،ص ،184




المبحث الثاني : الأساليب الحدسية في عملية صنع القرار

01 أسلوب بناء السيناريوهات :
هو عمليـة افتراضية وهو مجموعــة متكاملــة من الافتراضات تعطي صورة واضحة عن المستقبـل، وهو أداة مهمـة من الأدوات الاستـراتيجـة
و أحد العناصـر في التخطيـط ، و يعتبر بيئته المنظمـة و السيناريو يبنى على افتراض أن قدرتنا على التنبؤ مـحدودة ،فيتم افتـراض عدد من الاحتمــالات الممـكنة التصـرف المناسـب، لكـل منهمـا لأن السينـاريو يركـز على فهم القوى التي تؤثر على تلك المخرجات، وبعض هذه القوى هي المدخلات .ووجود عدد من السيناريوهات لدى المنظمة يتيح لها مواجـهة الضروف غير الواضحة في البيئة
و من ثمة تلجـأ المنظــمة إلى أي تخمين أو توقع عدد من السيناريوهات المختلفة التي يمكن أن تحدث في المستقبل حتى يمكن بعد ذلك إعداد خطط موقفية تتناسب مع هذه السيناريوهات أو الاحتمالات .ويتوقف هذا الأسلوب على الحالات التي يمكن ان يكون فيها السيناريو، إما ساكنا أومتشائما أو متفائـلا. و بناء السينـاريوهات يتفق أيضـا مع التخطـيط للطـوارئ أي أنه مناسب لوضع خطط بديلة بحيث تكون المؤسسة أو المنظمة جاهزة لتنفيذ خطة بديلة في حالة تحقق السيناريو في الواقع .(1)

02 أسلوب دالفي :
يعتبر هذا الأسلوب من أفضل الوسائـل للحصول معلومات و يهدف هذا الأسلوب إلى جمع ومقارنة آراء وأحكـام الخبراء عن المستقـبل بطريقة منظمة،حيت تتيح الفرصة لمجموعة من الخبراء بالتعاون مع بعضهم البعض، لتفهـيم وتعديـل وتغيير آرائهـم، من خـلال إطلاعهـم على أفكـار الآخـرين ويهـدف هذا الأسـلوب أيضا ،إلى جمـع ومقارنـة آراء أو أحكــام في عدة جـولات متتابعة من أشخاص لا يتم إعلان أسمائهم ،ففي كل جولة يتم تبليـغ الأعضاء بملخص كل ما قاله باقي الأعضـاء في الجولة السابقـة، ويطلب منهم مدخـلات جديدة في الجولة الجديدة الجولة الثالثة من المتوقع أن يصل أعضاء الفريق إلى اتفاق جماعي في الموضوع المطروح و يستخدم هذا الأسلوب
ـ الرغبة في مساهمة عدد كبير من الأعضاء مع تجنب الأثر التحيزي للمواجهة وجها لوجه
ـ عندما لايكون الجميع في مكان واحد. (2)
ـ عندما تكون هناك رغبة في أن يترك جميع الأعضاء بصمة في النتيجة النهائية
ـ عندما تريد تجنب تأثير الأشخاص أصحاب النفوذ وضغط المجموعات الصغيرة
للتعامل مع مشكلة معينة، هي المادة الخاصة لتحديد اساليب صنع اتخاذ القرار .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ،الفهداوي فهمي( الخليفة )، ملخص كتاب السياسة العامة ، www. Moudir .com

(2)، المصيرفي (محمد ), القرار الإداري ونضم دعمه، دار الفكر الجامعي , الإسكندرية ،ط 1 ،2007

الفصل الثاني : الأساليب العلمية( الكمية) في عملية صنع القرار
المبحث الاول : الأساليب الرياضية في عملية صنع القرار

01 - أسلوب بحوث العمليات
ان استخدام أسلوب بحوث العمليات يساعد المديرين اتخاذ القرارات في ضوء الحلول التي يضعها ،والتي يمكن المقارنة بينها على أسس رقمية، ذالك لان الحل الخير يعتمد على مدى قدرة النموذج الرياضي على تمثيل المشكلة محل القرار، وتذليل الصعاب التي تعيق الصياغة الرياضية للمشكلة ، الأمر الذي يساعد المدراء على اتخاذ القرار على وجه أفضل ،لأنها تعطي وصفا دقيقا للمشكلة محل القرار، والعوامل المؤثرة فيها .
تحديد دقة البدائل المقترحة كحلول للمشكلة، وتناقشها من حيث التكلفة والعائد، ومدى
المخاطرة فيها .
تحديد البيانات اللازمة للتعرف على أفضل البدائل والحلول المناسبة، وتجعل متخذ القرار يختار ويقارن بين انجح الحلول وأفضلها سرعة وكفاءة، وبدرجة عالية من الثقة .
وعليه فان أسلوب بحوث العمليات يعد ثروة لمتخذي القرارات وبخاصة المديرين لأنهم
لا يستطيعون التخلي عنه والأساليب الفنية بحسب قول ( ويليامز)1
02- أسلـوب البرمجـة الخطيـة
يقصد بالمبرمجة هو استخدام نماذج بيانية أو جبرية لتحليل المشكلة وحلها وتعني الخطية وصف العلاقة بين متغيرين أو أكثر ويستخدم في هذا الأسلوب لاتخاذ القرار وان يكون الهدف واضحا ومطلوب تحقيقه مثلا :
كتخفيض التكلفة إلى أدنى حد ممكن وتحقيق أقصى درجة ربحية، وكذالك توافر اكبر مجموعة من البدائل لتحقيق الهدف وان يكون هناك علاقة خطية بين العوامل المتغيرة، بمعنى ان يكون من الممكن تمثل العلاقة بين العوامل بخط مستقيم ،ويؤدي استخدام هذا الأسلوب في غير موضعه إلى نتائج سيئة 2

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1).كنعان( نواف) ، اتخاذ القرارات الإدارية، ص204 .
(2)،محمد توفيق ماضي ، الاساليب الكمية في مجال الادارة ،ص ، 212.
03 –البرمجـة الرياضيـة
وتعد من الأساليب الكمية التي تساعد الادارة في اتخاذ القرارات، وان إيجاد البرنامج الرياضي يعني البحث عن القيم العظمى أو الصغرى لدالة جبرية تضم عدة متغيرات تدعى بدالة الهدف، وهي التي تخضع لعدة شروط وقيود تأخذ صيغة المتراجعات .
وتعد البرمجة الخطية من أهم الاساليب المستخدمة في اتخاذ القرارات الإدارية لأنها تهتم بمشكلات تخصيص أو توزيع الموارد المحدودة، مثل الأموال والمعدات الأولية بشكل أفعال على أنشطة معروفة قدر الوصول إلى هدف الانتفاع الأمثل من هذه الموارد .

المبحث الثاني : أساليب اختيار البدائل في عملية صنع القرار
01- نظــرية الاحتمــالات
من أهم المعايير المستخدمة لقياس الاحتمالات في مجال اتخاذ القرارات هي :
أ – الاحتمال الشخصي : الذي بموجبه يتحدد درجة اعتقاد متخذ القرار في وقوع ماحدث ويتم تحديد درجة الاعتقاد بعد الأخذ في الحسبان عوامل متعددة منها الخبرة السابقة والتجربة ومدى مستوى التطلعات والأهداف لمتخذ الفرار .
ب - الاحتمال الموضوعي: ويتم هذا بتجربة ميدانية وذالك بحساب نسب وقوع ماحدث وفقا لنتائج التجربة .
ج -الاحتمال التكراري : ويتم هذا بحساب معدل تكرار الحدث في الاحتمالات لأجل طويل ، وتتم عملية الاحتمالات في مساعدة متخذ القرارات في مواقف وحالات عدم التأكد وفي درجة تحديد احتمال حدوث أحداث تؤثر في تنفيذ القرار1
02- أسلـوب شجـرة القـرارات
هو أسلوب ترجع جذوره إلى مدخل النضم في اتخاذ القرارات والذي يقوم على التفاعل بين الأدوات الوسائل المستخدمة لاتخاذ القرار بين البيئة المحيطة باتخاذ القرار.
ويصور لنا(كونتز)و(واد نيل) هذا الأسلوب على شكل شجرة متفرعة إلى ثلاثة متغيرات وهي:
*– البدائل المطروحة (حل المشكلة موضوع القرار ).
* – الاحتمالات التي تمثل الكسب المتوقع أو الفشل .
* – القيم التي تمثل الفوائد المتوقعة خلال فترة محددة .
ونضرب المثال التالي : إذا كانت هناك مشكلة يواجهها المدير وكان أمامه بديلان وقرر اختيار احدهما فانه سينتقل إلى حالة جديدة قد يواجهه فيها ثلاثة بدائل للاختيار، وذالك حتى يصل إلى اختيار البديل المناسب على ضوء معايير واعتبارات مناسبة وأهمها :
النتائج المتوقعة من كل بديل
الإمكانيات المتاحة لتنفيذ البديل
درجة النجاح المتوقعة من البديل
وعليه فأسلوب شجرة القرارات هو أيضا من الأساليب التي تمكن متخذ القرار من رؤية البدائل المتاحة والنتائج المتوقعة لكل منها ،ويتطلب أيضا الاستعانة بالاحتمال الالكتروني لتقدير واحتمال الدرجات المتوقعة .1
03 – نظريـة المباريـات الإداريـة
هو مفهوم فالبرامج في نظرية المباراة الإدارية تقوم على إعداد تمارين عملية تطبيقية تعتمد على موقف معين من المواقف الإدارية وذلك من خلال تقسيم المباراة إلى عدد من الجولات يقوم خلالها المتدربون بمراجعة البيانات المعطاة لهم واتخاذ القرار على ضوئها وتحسب نتائج كل قرار بناء على معايير محددة مسبقا بمعرفة هيئة التدريب ثم يتم على ضوء تلك النتائج إعادة دراسة الموقف واتخاذ قرار جديد وهكذا تستمر المباراة لعدة جولات إلى ان تعلن النتائج في النهاية ويعقد اجتماع لتقويم المباراة والتعليق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ،الفهداوي فهمي( الخليفة )، ملخص كتاب السياسة العامة ، www. Moudir .com
(2)،كنعان( نواف) ، اتخاذ القرارات الإدارية، ص204




04- أسلـوب دراسـة الحـالات

يقوم هذا الأسلوب على تعريف وتحديد المشكلة محل القرار، والتفكير في أسبابها وأبعادها وجوانبها المختلفة وتصوير الحلول البديلة لها، استنادا إلى المعلومات المتاحة عن المشكلة ويستدل متخذ القرار بمجموعة من الأسئلة في دراسة الحالة ومن أهمها :
ماهي المشكلة ؟
هل هناك مشكلة تتطلب حلا ؟
ماهي أسبابها الرئيسية والفرعية وعلاقتها يبعضها ؟
ماهي أغراضها وجوانبها ؟
ويعد أسلوب دراسة الحالة من الاساليب التي تجعل من المديرين يتدربون على كيفية اتخاذ القرار بحسب الموقع الذين يتموقعون فيه،وذالك عن طريق تلقيهم رسائل بريدية تنتظمن مشكلات وحالات مختلفة يتطلب منهم اتخاذ القرار على ضوئها متضمنة معلومات تساعدهم في ذالك ، ويهدف استخدام هذا الأسلوب فرصة في استعمال قدراتهم في التحليل والتفكير في حل المشاكل التي تواجههم . 1


يقوم على افتراضات مبنية على أساس التفكير المنطقي الذي يقول بان الإنسان يسعى إلى تحقيق اكبر قدر ممكن من الإرباح مع اقل قدر ممكن من الخسائر وانه يتصرف بحكمة وان منافسه سيكون على نفس القدر من الفهم والحكمة في تصرفه
لقد أسهمت هذه النظرية في حل المشكلات التي تتعلق بوجود منافسة بين شريكتين أو شركة مع حكومة وحكومة مع حكومة أخرى .


* الخـــاتمـة*



إن ترشيـد عملية صنع القرارات و التأكيد عليها لا يتأتى إلا من خلال التكامل أو التوافق بين كل الأساليب لمواجهة المشاكل الإدارية المعقدة التي تتطلب إيجاد الحلول الصائبة و المناسبة وفق دراسة شاملة دقيقة و ممحصة لتفادي الوقوع في حالات الفشل المتكررة .



Smailo1001
















ـــــــــــــــــــــ

(2)،محمد توفيق ماضي ، الاساليب الكمية في مجال الادارة



* المراجــــع*

01 – المصير في (محمد ), القرار الإداري ونضم دعمه , دار الفكر الجامعي , الإسكندرية ،ط 1 ،2007
ـــــــــــــــ
02 – الغزاوي( وصال نجيب ), مبادئ السياسة العامة ’ دار أسامة , الأردن ،ط1 ،2003
ــــــــــــ
03 - اندسون( جيمس ),صنع السياسة العامة ، ترجمة عامر (الكبيسي ), دار الميسرة للنشر, عمان، ط1
2002 ـــــــــــ
04 – نواف( كنعان) , اتخاذ القرارات الإدارية , كلية الحقوق , الأردن ط1 ،1992
ــــــــــــ
05 ،محمد توفيق ماضي ، الاساليب الكمية في مجال الادارة ،
ــــــــــــــــ
06 - الفهداوي( فهمي خليفة )، ملخص كتاب السياسة العامة ،www. Moudir .com
ـــــــــــــــ